هل يستطيع صباحي أن يفعلها؟ – مجلة 7 أيام

هل يستطيع صباحي أن يفعلها؟

 كريم فريد

هل يستطيع حمدين أن يفعلها ؟  كريم فريد

هل يستطيع حمدين أن يفعلها ؟ كريم فريد

 

الإنتخابات محسومة! لماذا يرشح حمدين صباحي نفسه لمنصب رئيس الجمهورية؟ حوار المشير عبد الفتاح السيسي مع الإعلاميين لميس الحديدي وإبراهيم عيسي كان أكثر من رائع وأثبت فيه أنه الرئيس القادم بلا شك وأن مؤيديه محتشدين بطول مصر وعرضها لدعمه ..

 

كل هذه العبارات خرجت من مؤيدي الفريق السيسي بأعتبارها حقائق لاجدال فيها, وخرج مؤيدي حمدين صباحي يؤكدون على أنه منافس قوي وأنه الأجدر بمنصب رئيس الجمهورية, هذه طبيعة الإنتخابات والحملات الإنتخابية ولكن إن تم تقييم موضوعي للمشهد ودراسة للمتغيرات التي تؤثر فيه, هل نجد ما يدفع حمدين في السباق نحو كرسي الرئاسة؟

 

خمس استحقاقات انتخابية تمت منذ قيام الثورة في عام 2011, أولهم استفتاء 19 مارس على تعديلات دستور 71 واخرهم الاستفتاء على تعديلات دستور 2012 مرورا بأنتخاب رئيسا للجمهورية  وانتخاب أعضاء مجلسي الشعب والشورى.

 

هذه الاستحقاقات لم تحدث أي تغيير حقيقي يلمس المواطن مما أدى إلى سيطرة الشعور بـالإحباط وعدم الرغبة في المشاركة على نسبة ليست بقليله ممن لهم حق التصويت, بعضهم كفر بالديمقراطية وشعر بعدم جدوى الإنتخابات والبعض قرر المقاطعة كنوع من الإحتجاج على عزل الرئيس السابق محمد مرسي, أوالإحتجاج على سياسات السلطة الإنتقالية الحالية, والبعض قرر أن يدع السفينة تسير مثلما يحلو لمن يقودها وألا يرهق تفكيره فيما يحدث وتبعاته, أن يتجاهل تماما الإنتخابات.

 

لعل ما لا يدركه مؤيدي المشير السيسي وربما هو نفسه وأعضاء حملته أن حواره مع الإعلاميين لميس الحديدي وإبراهيم عيسي كان له التأثير الأقوى في دفع نسبة كبيرة ممن  قرروا مقاطعة الإنتخابات وتحييد أنفسهم لأن يخطوا باتجاه  صندوق الإنتخابات للتصويت لصباحي.

 

باسم فتحي مدون وناشط سياسي قال أنه كان ينوي أن يتجاهل الإنتخابات الرئاسية تماما مثلما تجاهل الاستفتاء دون أن يدعو للمقاطعة أو حتى اعتبار أن المقاطعة هي موقف سياسي احتجاجي, ويضيف قائلا ” حمدين بـإمكانه أن يفعلها بسبب وضوح الفرق في الخطاب والانحيازت بينه وبين منافسه سواء من قضية الحرية والديمقراطية أو العدالة أو حتى الأقتصاد, ولأن التاريخ دائما ما يحمل المفاجئات”

 

 

البعض كان يتوقع أن القائد السابق للقوات المسلحة ومدير المخابرات الحربية الأسبق لن يسير نحو قصر الاتحادية إلا حامل في جعبته لعدد من المشاريع والخطط جاهزة للتنفيذ بمجرد جلوسه على كرسي الرئيس, لكي يشعر المواطن بالفرق ويزيد من ثقته في قواته المسلحة وفي هذه الحالة ينحي المواطن انتقاداته لتدخل الجيش في السياسة جانبا بالإضافة للخضوع لشيء من تقييد الحريات, مقابل تحسن الوضع الإقتصادي.

 

وكانت الصدمة لمعارضي ترشح المشير والمتجاهلين قبل مؤيديه, أن كل خططه مبنية على تقشف المواطن وتحمله لأعباء إضافية فوق اعبائه, دون أن يتحدث عن مسئولياته تجاه الشعب في حال أصبح رئيسا للجمهورية

وكانت الصدمة لمعارضي ترشح المشير والمتجاهلين قبل مؤيديه, أن كل خططه مبنية على تقشف المواطن وتحمله لأعباء إضافية فوق اعبائه, دون أن يتحدث عن مسئولياته تجاه الشعب في حال أصبح رئيسا للجمهورية على عكس خطاب حمدين صباحي

وكانت الصدمة لمعارضي ترشح المشير والمتجاهلين قبل مؤيديه, أن كل خططه مبنية على تقشف المواطن وتحمله لأعباء إضافية فوق اعبائه, دون أن يتحدث عن مسئولياته تجاه الشعب في حال أصبح رئيسا للجمهورية على عكس خطاب حمدين صباحي

على عكس خطاب حمدين صباحي الذي أعلن عن تحمل الدولة لمسئوليتها في الإرتقاء بالمستوى المعيشي للمواطن وأعلن أنحيازه للفقراء في برنامجه الإنتخابي وخططه في حال فوزه في السباق للاتحادية.

ليعود شبح التصويت الإنتقامي من جديد ليصب في مصلحة حمدين صباحي, بعد إعلان عدد ليس بقليل من الشباب عن نيتهم للتصويت له لتقليل فرص السيسي ونسبة التصويت النهائي لصالحه.

في مناظرة افتراضية بين صباحي والسيسي أجراها بعض المتطوعين تحت اسم “المناظرة”, بتجميع إجابات المرشحين على اسئلة محددة وجهت لهم خلال لقاء كل منهما على حدى مع أحد الإعلاميين, كانت اجاباتهما على اسئلة عن ملفات البطالة والديمقراطية والمعتقلين السياسيين, كالتالي…

كيف ستتعامل مع مشكلة الطاقة ؟

حمدين : استغلال الطاقة الشمسية فى توليد الطاقة ورفع الدعم عن المصانع كثيفة الاستهلاك للطاقة.

السيسي : لابد مناستخدام اللمبات الموفرة فيالبيوت لأن المسئولية تقع على عاتق المواطن.

كيف ستتعامل مع معتقلى الرأى والسياسيين ؟

حمدين : العفو الشامل عن كل معتقلى الرأى فالسجون ليست مكان الإ للمجرمين.

السيسي : إجابة السؤال ليست الآن فلكل حادث حديث.

كيف ستتعامل مع مشكلة البطالة ؟

حمدين : اعادة تشتغيل مصانع القطاع العام بعد تطهيره من الفاسدين سيوفر فرص العمل للشباب.

السيسي : سنوفر 1000 سيارة لبيع الخضار مما سيتيح فرص عمل لسائق واثنان مساعدين له.

 

لعل ضبابية رؤية المرشح للرئاسة عبد الفتاح السيسي وبرنامجه الذي لم يوضع بعد واقتناع أعضاء حملته الإنتخابية ومؤيديه وربما هو نفسه, أنه الرئيس القادم لمصر وأنه ليس بالضرورة الحديث عن وجود منافس له, من أهم ما يصب في صالح منافسه حمدين صباحي لأنه نتج عنه أعتقاد عدد ليس بقليل من الناخبين انه لا فائدة من الذهاب إلى صناديق الإقتراع لأن النتيجة محسومة مسبقا, بالإضافة إلى تعاظم الكتلة التصويتية المتوقعة لحمدين صباحي نتيجة لسياسة حملة السيسي وأسلوبه هو نفسه.

 

قبل أيام, أقام المرشح الرئاسي حمدين صباحي مؤتمرا انتخابيا في محافظة أسيوط حضره حشد من أنصاره من أبناء المحافظة ليحتك بهم مباشرة ويسمع منهم مشاكلهم ويناقشهم فيما يمكنه أن يقدمه في حال انتخابه رئيسا.

وفي اليوم التالي مباشرة, أجرى المشير عبد الفتاح السيسي مؤتمرا في نفس المحافظة ولكن .. عبر الفيديو كونفرانس, ليتواصل مع المواطنين من مكتبه ويفصله عنهم مئات الكيلومترات ويتواصل معهم عبر شاشة, وكأن حملة السيسي التي نسقت مسبقا للقاء تريد وأن تظهره أمام ابناء المحافظة أنه المتعالي أوالخائف من زيارتهم نظرا لصعوبة تأمينه.  

 

مما لاشك فيه, أن الشعب المصري متراخي بطبعه يحب أن يحكمه رجل دولة وقائد همام, ولكنه لايرغب في أن يتحمل مسئوليات إضافية على الملقاة فوق عاتقه فعليا منذ سنوات بجانب الأزمات الاقتصادية التي طحنته, بالإضافة لأنه يحب الحاكم القريب منه لا الذي يخاطبه من أبراج عاجية ولذلك يبدو أن خطاب حمدين المنحاز للشعب سيتغلب على خطاب السيسي المتحامل على المواطن وسيكون السيسي نفسه  السبب في وصول حمدين إلى كرسي الرئاسة. 

 

** تقرير نشر في عدد الثلاثاء 20 مايو من مجلة 7 أيام.

Categories:   تحقيقات منشورة

Comments

  • Posted: May 20, 2014 20:18

    إبراهيم عادل

    السيسي يتعامل مع الرئاسة كجائزة يقدمها له مؤيدوه في الداخل والخارج، وهم سيقومون بكل شيء، بدءا من تشجيع القمع وحبس الثوار واستغلال الأراضي المصرية والشعب المصري لزيادة أرباحهم وإرسال الجيش المصري للمشاركة في الحروب القادمة بين العوائل الخليجية الحاكمة، وصولا إلى تغيير الدستور ليبقى السيسي رئيسا حتى الموت ثم توريث الحكم. باختصار: ستتغير عبارة الطلعة الجوية لتحل عبارة التخلص من الإخوان مكانها. سيساعد في كل هذا عزوف الشباب عن التصويت سواء بإبطال الصوت أو انتخاب حمدين، فعدد المشاركين في التصويت غالبا سيكون قريبا من عدد المصوتين في الاستفتاء، والمقاطعة لن تبدو واضحة في هذا العدد، مثل وضوح اكتساح السيسي للنتائج.

Leave a Reply