من جيران الشمس لأولادها .. نحن علي بابها معكم

image

اربعة وستون عاماً ونحن ننتظر، ننتظر أن نرى الشمس دون حجاب، ننتظر أن تطلّ علينا بعدما نكسر الباب الذي يمنعنا عنها..

كل تلك الأعوام، والشوق يحرقنا للقياكِ، وكلّما طرقنا بابكِ، طرق سجانك رؤوسَنا بمطرقة الإحتلال.. فيقاوم أبناؤك، ونقف نحن في ظهورِهم، لندعَمَهم في مسعى منّا لرؤياكِ… اليوم أبناؤكِ يقفون على بابك وأنت شمسان.. شمسُ الحريّة، وشمسُ فلسطين..

نحن لم نيأس، رغم كلّ تلك المحاولات لاقناعنا بالتوقف عن المقاومة – وإن بالكلمة – ولن نيأس، وسنقاوم، حتى نراكِ، ونزور القدس، ويافا، وحيفا، وام الفحم، وعكا، وغزة، ورام الله، والجليل والخليل، وبيت حنون، وتل الربيع، وباب الشّمس…

ولمن لا يعرف باب الشّمس، هي قرية فلسطينية يعتزم حوالي ٢٥٠ شخص من فلسطين بناءها، كأسلوب جديد في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي وسياسته الاستيطانية، بالاضافة الى التشديد على حقّ العودة. ولباب الشمس، رسالة منّا – اللبنانية دجى داود، والفلسطينية في الاردن أسيل نبالي والمصري كريم فريد – كلّ بلهجته، باسم كل المقاومين على حدود فلسطين..

انا كريم كنت بحلم اني قاعد مع جيران الشمس من لبنان والاردن وانا من مصر ونتكلم عن احلامنا وعلاقتنا بالجميلة المخطوفة فتخيلت اننا مع بعض في مكان وبنتكلم وجها لوجه مع ان كلنا علي حدود فلسطين في بلاد مختلفة.

كريم: من سنين وأنا بحلم أزور القدس وأكون علي أرض فلسطين، كنت عايز أشوف أرض الحق وأشهد علي ظلم المحتل وأواجهه مع أهلها ..

مع الوقت لقيت عقبة المقاطعة .. أيوة عقبة لأني بقاطع وأنا كاره .. حاسس أني بقاطع أهلي أكتر من أني بقاطع المحتل .. بس قولت لازم أحترم رغبة أهلي في فلسطين وأنهم ضد أي نوع من التطبيع ولو بتأشيرة مفروضة عليا وعليهم.

صبرت واستحملت وقولت طالما من أجل القضية يبقي مفيش مشكلة أني أقتل رغبتي وحلمي في مقابل هدف واحد بيجمعني مع أهل الأرض المحتلة.

أشبعت جزء من رغبتي ومن حلمي بزيارة غزة وقت الحرب ومشاركتي بأكتر من الكلام و حسيت أني بواجه المحتل وواقف بقوله أقصفني وأقتلني أنا مش خايف منك .. ده كان أول تضامن حقيقي أقدمه غير الكلام .. ولكن كان لسه في شوكة في حلقي .. أنا علي أرض فلسطين ومش قادر أزور بقيت مدنها وقراها، ولكن الأمل زاد في قلبي والحلم بقي أوضح .. هزورها محرره.

الجمعة الصبح عرفت أن فلسطينيين قرروا يستوطنوا أرضهم المحرومين من البناء عليها أو التحرك فيها بحرية ولكن الطبيعي انهم يشردوا من بيوتهم .. كنت في قمة الفرحة ومش مصدق أن أخيرا هيبنوا قرية جديدة مش بيسعوا لبناء بيت مكان اللي هدمه الاحتلال وهيواجهوه ويقاوموه بشكل جديد وكتبت ” انا مصري ابن ثورة مصر .. ادعم حق الفلسطينيين في بناء قرية باب الشمس بدون إذن من الاحتلال أو غيره”

كنت بقرا إزاي العرب واعتماد الفلسطينيين عليهم كان أهم أسباب نزوح اللاجئين الفلسطينيين من بيوتهم وقراهم إلي المجهول متوقعين أنهم في رحلة صغيرة وهيرجعوا بعد ما تطرد الجيوش العربية الصهاينة .. وللأسف خذلهم العرب وضاعت الأرض وورثنا عن جيوش العرب العار من هزيمتهم.

عرفت إسيل نبالي لاجئة فلسطينيية بالأردن وكانت دايما بتحكيلي عن حلمها بالعودة لفلسطين ولارض جدها وعن المدرج اللي بانيه الصهاينة علي مزارع أجدادنا … وقولتلها في يوم هترجعي وهنولع في المدرج وفي كل حاجة بناها الصهاينة ونرجع أرضنا.

إنهاردة وبعد وجود الشباب وبعد ما بنوا قرية باب الشمس .. أنا رجعلي الأمل من جديد في أن الأرض هترجع وأن “أسيل” هترجع و أن “دجي” وأنا هنروح الأرض اللي حلمنا كتير أننا نزورها ومش هنبقي مجرد جيران بالاسم .. هنروح علي غزة ونلحق نصلي الجمعة في القدس ونسهر في عكا بالليل.

ردت عليا “دجي” واتكلمت كانها بتكلم فلسطين وقالت:

احتلوكِ، وهجرو اهلك منّك، وحطوهن بمخيمات الشتات بكلّ العالم، وبعدين استوطنو ارضك يا فلسطين… عنا بلبنان، منعو اهلك من التملك، منعوهم من التنفس حتى.. والعنصرية تجاههم كل يوم بتزيد، عنا الفلسطينيين ممنوع انن يعيشو، وممنوع انن ياخدو ايا حقوق مدنية، عشانهم فلسطينيين، وكل هالشي تحت عنوان “حقّ العودة”..

 شو بدنا نقلّك يا فلسطين؟ شو بدنا نقلك ونحن قصّرنا بحقك، ٦٤ سنة وما عرفنا نجيب حقّك.. نحن هون حدّك، ع حدودك، اقل من ساعة ومنوصلك اذا ندهتيلنا، وما قادرين نوصلّك.. ما قدرنا حميناك حتى.. استطنو بكل مكان فيكِ، واغتصبو ارضك وشعبك وحريتك وجمالك وقدسيتك وقدسك حتى هودوها..

بس هلق، خلص هيداك الزمان، فلسطين صارت دولة، وبدها ترجع قراها، وبدها تبني قرى جديدة.. فلسطين الشّمس، صار الها باب..  والباب صار لازم ينفتح، هيك قالو الفلسطينيين الشرفا.. واللي عنا هون، وبكل العالم، كل اللي حكيو ورفضو انو باب شمسك ينبني جبنا، وبعمرهم حتى ما عرفو المقاومة ولا رح يعطوكِ حقّ العودة لترابك.. هني ما حكيو عن اغتصاب ارضك، بس ما عجبهم بناءها! شو بدك فيهم يا فلسطين، شو بدكم فيهم يا فلسطينيين.. ابنوا، ونحن من ورا القضبان الي فرضوها علينا حنساعدكم، على الاقل بالكلمة، لان الرشاش مش معانا..

يا ريتنا معكن، ويا ريت فينا ندعمكن باكتر من الكلمة والصورة.. يا ريتنا فيكِ يا باب الشّمس، يا ريت فينا نحن نعمرك بايدينا ونساعد كل الشرفا اللي فيك.. الله ينصركن، ويساعدنا لنكون معكن، ونرجَع عفلسطين، ونعمر باب الشمس، ونرجّع كل الاراضي المحتلة… من بيروت، لباب الشمس وكل فلسطين، ألف تحية ورشاش، وقلم.

واخيرا قررت اسيل تتكلم بعد ما سكتت 64 سنة من وقت نزوح اهلها من فلسطين في 48 وفضفضت باللي في قلبها وقالتلنا:

يوم الجمعة 11/1 الصبح الساعة 11 بوقت عمّان بقرأ على تويتر “نعلن نحن أبناء فلسطين عن إقامة قرية باب الشمس” بصفن شوي بتلفوني و برفع راسي و بروح لعند إمي…

أنا: “ماما، بتعرفي المنطقة إلي جنب القدس؟ بسميها الاحتلال E1 و انحكى عنها بأنه تم مصادرة جزء من أراضيها ليبنوا وحدات استيطانية جديدة لتوصل معالي أدوميم بالقدس؟ اتزكرتي؟؟”

 ماما: آه… ليش؟؟

أنا: خلص راحت عليهم.. بنينا عليها باب الشمس…

سكتت شوي بعد ما قلت “راحت عليهم” و سرحت بتفكيري… ما أرقى المبدأ و ما أسهله! هم يصادروا و نحنا نبني خيم!! تخيل؟؟ ياه…

كانوا في المدرسة يعطونا ورقة  لولي الأمر”حدد إن كنت 1- لاجىء 2- نازح 3- كلاهما 4- أي من المذكور أعلاه” وإحنا نحط دائرة على رقم 3.

 أنا مهجرة غصبٍ عني! لاجئة غصبٍ عني… ما اخترت اللجوء… ممنوع أكون من سكان باب الشمس، ممنوع أبرد مع أشيرا و عبير و رايا و حرية و معاذ و نصّار و زيد و ناصر… يا الله لو أقدر أعرف أسماء كل الموجودين، أو حتى إلي حاول و ما طلع بأيده يوصل. أسماءهم كلهم…

 300 فلسطيني تقريباً صرّحوا و ب 30 خيمة عن حقي في العودة، و بالتالي، و بالرغم من الإحساس القاتل بالعجز إلي عم بحس في بالوقت الحالي، في باب الشمس أنا شايفة ستي إلي طلعت من بيت نبالا و على إيدها اتنين صغار… و ستي التانية إلي ما صدقت إنو البلد راحت فرجعت و لمّا شافت البلد فاضية و كل من ضل فيها انقتل أخدت 7 شوالات قمح و تركت أغراضها لإنها راجعة… يعني راجعة! باب الشمس، يعني إحنا راجعين

سكان باب الشمس الأسطوريين، أنا آسفة لإني مش قادرة أكون معكم، أنا آسفة عشان كل إلي بقدر أعمله هو التغريد و نشر كل شي عنكم و الحكي عن القرية و ذكرها أكبر عدد ممكن من المرات قدام أكبر عدد ممكن من الناس. بس روحي عندكم، بكل البعد عن الرومانسية، لإنو روحي و تفكيري هناك… معكم على حدود القدس في خيمة فيها 10 فلسطينيين، مختلفين على كيف ممكن نرد عدوان جيش الاحتلال لمّا يصير، أو مختلفين على كيفية تعاطي فلان مع التطورات في القرية، بس متفقين علي إشي عظيم و هو، إحنا في الخيمة و مش في أي مكان تاني عشان “فلسطين”

متل ما طلب إلياس خوري منكم إنكم تقبلوا كواحد منكم، أنا كمان وحدة منكم… و رسالتي حتى أوصلكم هي… ابستامتي مش قابلة تروح عن وجهي و انتو السبب، انتو من شعب عمل الركام مراجيح و أطفاله بيدوروا على ألعابهم تحت حطام بيوتهم، إحنا من شعب يمكن غلط بس عمرنا ما نسينا و لا راح ننسى… إحنا من شعب ذاكرته محروسة طالما في ناس عمّرت باب الشمس و راح تعمر 10 متلها… إحنا من شعب طين بلاده فيه شروش مين ما حاول يقلعها بيموت و هو بيحاول… إحنا من شعب بدو يعيش و يربي و يكبر أولاده على قصص و تاريخ كرامة و فرح و حرية…  إحنا شعب بنفاتل مش عشان ننتصر، إحنا بنفاتل عشان إلنا حق و بدو يرجع

الظاهر عمر الزيداني قال: ” لهذه البلاد شمس، ستكبر أكثر و تصبح كما نريدها أن تكون” و باب شمسك يا بلادي اتعمر…

و الحجة كانت تقول: “بكرا الغايب راح بيعود، برجع مع طلة النهار…” و أنا الغايب… و راجعة

بن غوريون، ستي ماتت، بس أنا ما نسيت…

و وسكتت اسيل وسكتنا وكلنا ذهننا شارد و بقول نفسي اكلم اهل فلسطين وشباب قرية باب الشمس واقولهم ..

من جيرانك يا شمس فلسطين .. نحييكي ونقف مع ولادك علي بابك .. وهنبقي في مكاننا لغاية ما نفتحه ونشوفك … سلامنا ليكي ومستنيين يوم المعاد

Categories:   ثورة مصر

Comments

  • Posted: January 13, 2013 14:09

    lessan 7al

    ونحنا ع بابها معكم حرة هي فلسطين رغم القيود ونحن الأسرى رغم ما نملك من حرية.. حرة هي في اختيارتها ووحدها تتألم لنتيجة اختياراتها باب الشمس فتح وما بينغلق ولا بينآسر .. المجد لحرية الشمس والمجد لمن يتمتع بدفىئها وعقبالنا
  • Posted: January 19, 2013 19:44

    samar eid

    المجد كل المجد لمن يرى النور برغم السواد الحالك الذى يحيط به من كل مكان المجد كل المجد للاحياء فى الجنة وعند باب الشمس و لا عزاء للموتى امثالنا
  • Posted: July 23, 2014 23:28

    كريم فريد: ولنا في فلسطين شمسا .. | شخص ما يكتب

    […] جيران الشمس .. هذا اسمنا، رغبتنا في دعم الحركة السلمية الشبابية المقاومة في فلسطين دفعتنا للتدوين، لنسلك مسلك سلمي يواجه أخر مسلح يسلكه المحتل، واثقين من انتصارنا مدعومين من أبناء جيلنا في  مصر وبلاد الشام، لنخلق وحدة عربية شبابية تتغلب على الصراعات بين القيادات السياسية لأوطاننا. […]

Leave a Reply