كريم فريد: ما حقيقة الوضع في سيناء؟

كريم فريد: رفح المصرية كثير من الرصاص قليل من العناية

ما حقيقة الوضع في سيناء؟

كريم فريد

مطلع أغسطس الفائت, قررت ان أكسر التعتيم المفروض على ما يحدث في سيناء وأن اذهب إلى هناك لأرى بعيني حقيقة الوضع على الأرض مباشرة دون وسيط يهول أو ينقل معلومات مغلوطة.

عدت من هناك بعدة ملحوظات أهمها أن المدن الرئيسية تقع تحت سيطرة قوات الجيش والشرطة وخارج حدود تلك المدن ليس لهم سيطرة عليها، بمعنى أنها مسرح مفتوح للعمليات ومساحة أمنه  لتحركات المسلحين ولذلك معظم العمليات الإرهابية استهدفت نقاط ارتكاز أمني واقعة خارج حدود المدن، أو استهدفت عسكريين اثناء تنقلهم بين مدن شمال سيناء.

[contextly_sidebar id=”xQLXxLt7Qf5xRyuqf77sZ8x1buh1RtEK”]

ولعل الأبرز فيما يتعلق بالوضع في سيناء، ليس الصراع بين قوات الجيش والمسلحين الإسلاميين بل ما يتعرض له المدنيين من  انتهاكات على يد الطرفين، فهناك مئات المدنيين المتضررين من الصراع لأنهم الحلقة الأضعف فيه، فالجيش لا يتردد عن هدم منزل على رؤوس من فيه إن كان بينهم أحد المتهمين أو تعذيب المتهمين لحظة القبض عليهم وكذلك المسلحين ربما يقطعون رأس شخص أو عدة أشخاص ويحرقون منازلهم بعد اتهامهم بالتعاون مع الأمن المصري.

ونتيجة لذلك، تخشى المؤسسات الصحفية من وضع صحفييها في مرمى الخطر، خاصة لغياب أي معايير أو أخلاقيات في تعامل كل من الجيش والمسلحين الإسلاميين مع المدنيين.

وبناء على ما سبق، يصعب معرفة حقيقة الوضع الحالي في سيناء  نتيجة لغياب المصادر المحايدة الموضوعية وسيطرة الدولة على وسائل الإعلام المختلفة والخطر الذي يحدق بأي صحفي يحاول أن ينقل الحقيقة من هناك وصعوبة الاعتماد على البيانات التي يتيحها طرفي الصراع في سيناء سواء كان الحكومة المصرية أو جماعة أنصار بيت المقدس “الدولة الاسلامية ولاية سيناء” لما يشوب بيانات الأولى من تزييف للحقائق ومبالغة في إدعاء السيطرة أو سعي الثانية لادعاء عدم سيطرة الحكومة على شمال سيناء.

لتصبح الحقيقة الوحيدة هي أن البروباجندا الحكومية تدفع المواطنين لإنكار الواقع وإنكار القوة الفعلية لتنظيمات الاسلامية المسلحة المتواجدة في شمال سيناء وبالطبع إنكار عجز الحكومة عن مواجهتها والقضاء عليها مثلما تدعي وتروج منذ اكثر من عام ونصف العام.

وعلى الجانب الأخر, البروباجندا التي تروج لها التنظيمات المسلحة تدفع المواطنين لتخيل واقع زائف أيضا، بالإضافة لنشر الفزع عن طريق بثها فيديوهات لما ترتكبه من فظائع بحق المدنيين والعسكريين. والترويج لكون هذا التنظيم المسلح هو المخلص من الحكم العسكري الظالم لكسب تعاطف ودعم الإسلاميين والمعارضين للنظام القائم.

 

شبه جزيرة سيناء

 

Categories:   مقالات

Comments

Leave a Reply