شــخص مـا يكتـب | اليــوم أهجــر شعـائره

كريم فريد

قررت ان اتنحي عن كل منصب وضعني فيه خيالي .. وكل سلطة وهمية منحني إياها علي قلبك.

أن أرحل مخلفا ورائي كل قصر خُيل إلي أني أملكه.

وأن أهرب من كل مكان جمعني بحبك.

ربما أقتل كل ذكري اتخذت من صدري أرضا خصبة لتزرع أشواكها.

——————–

قررت أن أفارق .. وليكن فراقاً لكريم .. ووداعاً لأصيل.

وليقبع الشوق في أعماق طبرية عساه يختنق.

لينظر ببصيرته من أعماه كراهية القدر.

وليعلم المُفارق ان لهذا المقام مقال .. ومقال الفراق للمحب .. الصمت. وكما صدقت الأعين من قبل .. أوفي الاحساس بوعده .. فلم يكذب .. وإن كَذّب العقل ما تخوف منه القلب.

فهمت وتفهمت .. وعدت وصدقت .. صبرت وتحملت .. سكت وكذّبت .. صمدت .. وسقطت.

سقطت من مركب الهوي .. لأقف علي الأرض صامداً ثابتاً واثقاً فيما مضي .. مستعدا لما سيأتي.

——————

وأخيراً أخبرك أني ..

أ  رحل الآن بعدما جاء جواب كل سؤال وصلك من صمتي.

ح  ضرة حبك فقدت هيبتها وكفرّتٌ به وهجرت شعائره.

ب  عثت في الروح يوما ما.

ك  تبت النهاية بنفسي قبل ان تُكتب عني.

Categories:   هلفطة شخصية

Comments

Leave a Reply