شخص ما يكتب عن || كريم فريد البنجلاديشي

كريم فريد

في ميدان التحرير

اهلا اهلا .. ازيكم .. احب اعرفكم بنفسي, أنا كريم فريد الصحفي والناشط السياسي والناشط الحقوقي والثائر المصري والمهتم بالقضيه الفلسطينية “تقدروا تقولوا فلسطيني الهوى” وأي حاجة تانية ممكن تضيفوها .. ده رأي أصحابي فيا, ممكن أول ماتشوفوا الكلمتين دول تزودوا انتم من عندكم ” كريم فريد اللي ملوش ملة” عادي جدا مش عيب جت عليكم يعني !!.

أنا كريم فريد الصحفي فأكتب الخبر الدقيق وأبحث عن المصدر الموثوق وأكون في قلب الحدث مهما بعد أو قرب حتى أنقل مايحدث بكل حيادية ومهنية وصدق.

ومن الممكن أن يجري كريم فريد الصحفي حوار مع كريم فريد الناشط السياسي فيصرح الناشط ويعلق ويضيف, فيكتب الصحفي الخبر ويضع صورة الناشط المناسبه المعبره عن الحدث.

ويدخل كريم فريد الناشط السياسي في نقاش حاد مع كريم فريد الناشط الحقوقي, فيندد الحقوقي بموقف السياسي ويعلنها صراحة انه “هيقول على النت” ويستغل ثالتهم الصحفي الموقف فيسرع في كتابة الخبر ليكون صاحب السبق الصحفي.

وهنا ينتفض كريم فريد الثائر فيعاتب رفاقه قائلا ” في ناس ماتت واحنا لسة مجبناش حقهم ومش لازم ناس تاني تموت في معارك عبثية ونشيل ذنب فوق ذنبنا” فيؤيده الرفيق الحقوقي ويزايد عليه السياسي مدعيا أنه متخاذل ويراقب الصحفي الوضع بعين المحايد في انتظار تطور الوضع.

وبصوت خافت ضعيف متألم يتحدث كريم فريد الفلسطيني ليخرج من الصمت المخزي الذي كان أسيره قائلا ” كنت بحلم بثورة في مصر وأنتهت .. شايلين ذنب مئات الشهدا وألاف المصابين .. هنقولهم إيه لما يسألونا عن أحلامهم واتحققت ولا لأ !! هنعمل إيه لو مصاب حس بالندم عشان شارك في ثورة أنتهت على مفيش !!” ويرتفع صوته تدريجيا فيقول ” أنا رايح القدس أدور على حلمي القديم, أدور على قبر الدُرة وأصلي في الأقصي, أتعرف على حال معلمي الفلسطيني اللي علمني إزاي أمسك طوبة وأقف في وش الدبابة والرشاش .. يمكن ألاقي عنده الحل .. يمكن ألاقي عنده المخرج .. يمكن يعلمني إزاي قتل اليأس طوول 60 سنة .. يمكن يقولي فين الأمل”.

قدر كريم فريد الفلسطيني يجمعهم ويخرجهم من حالة الإحباط والتشتت اللي خلتهم يتخانقوا مع بعض .. قدر يقنعهم إن الأمل حل وأن الاحباط قبر ..

كريم فريد علق حياته على الثورة وبعد ماحس انها بتحتضر في فبراير والثورة اللي نسي حياته عشانها بتقتل في محمد محمود .. اتدمر داخليا زيه زي أي دولة احتلها جيش .. فوضي رهيبة .. كان بيدور على ملجأ يهرب اليه من الإحباط واليأس والإحساس بالذنب تجاه المصابين والشهداء .. مفيش مخرج غير انه يدور على كريم فريد جديد .. كريم فريد الإنسان مش المشوه نفسيا من اللي شافه من الثورة.

أخيرا .. كريم فريد هيدور على الأمل والنجاح وهيهرب من الإحباط حتى لو راح بنجلاديش .. يمكن ألاقي فيها أمل ووطن وعدل وحق واضح وظلم جبان بيهرب منه .. ويمكن هناك يلاقي قبر الاكتئاب والإحباط.

Categories:   هلفطة شخصية

Comments

  • Posted: September 21, 2012 13:50

    alaa

    الله يسعدك ويوفقك في سعيك..انك تكون ناجح وصادق حتى لو كل العالم قالك لا انتا غلط هو الي رح يجيبلك السكينة..

Leave a Reply